چهارشنبه, ۲۸ آذر, ۱۳۹۷

  • telegram
آخرین مطالب

نداء قائد الثوره لحجاج بیت الله الحرام فی العام الهجری ۱۴۳۷

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله رب العالمین، و صلى الله على سیدنا محمد و آله الطیبین، و صحبه المنتجبین، و من تبعهم بإحسان إلى یوم الدین.
أیها الإخوه و الأخوات المسلمون فی کل العالم.

موسم الحج موسم فخر وعظمه للمسلمین فی أعین الخلائق، وموسم نورانیه القلوب والخشوع والابتهال أمام الخالق. الحج فریضه قدسیه ودنیویه وإلهیه وجماهیریه، فالأمران الإلهیان: «فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَذِکْرِکُمْ آبائکمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْرًا» (۱)، و «وَاذْکُرُوا اللَّهَ فِی أَیَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ» (۲) من ناحیه، والخطاب الإلهی القائل: «الَّذِی جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاکِفُ فِیهِ وَالْبَادِ» (۳) من ناحیه أخرى، تنیر کلها الأبعاد المتنوِّعه و اللامتناهیه للحج.

فی هذه الفریضه المنقطعه النظیر، ینیرُ أمنُ الزمانِ والمکانِ قلوبَ الناس کعلامه بیّنه ونجم لامع، ویُخرِج الحاجَّ من حصار عوامل اللاأمن التی یهدِّد بها الظالمون المهیمنون جمیعَ البشریه دائماً، ویذیقه لذهَ الأمان لفتره معینه.

الحج الإبراهیمی الذی أهداه الإسلام للمسلمین هو مظهر العزه و المعنویه والوحده والعظمه، ویستعرض عظمه الأمه الإسلامیه واتکالها على القدره الإلهیه الأبدیه أمام أنظار الأعداء وذوی الطویّه السیئه، ویُبرِّز المسافه الفاصله بین المسلمین وبین مستنقع الفساد والحقاره والاستضعاف الذی یفرضه العتاه والمتغطرسون الدولیون على المجتمعات البشریه.

الحج الإسلامی والتوحیدی مظهر «أَشِدّاءُ عَلَى الْکُفّارِ رُحَمَاءُ بَیْنَهُمْ» (۴). إنه موطن البراءه من المشرکین، والألفه والوحده مع المؤمنین. الذین یهبطون بالحجّ إلى سفره زیاریه – سیاحیه، ویخفون عداءهم وحقدهم على الشعب الإیرانی المؤمن الثوری وراء عنوان «تسییس الحج»، هم شیاطین صغار حقراء ترتعد فرائصهم من تعرض مطامع الشیطان الأکبر – أمیرکا – للخطر. الحکام السعودیون الذین صدّوا هذه السنه عن سبیل الله والمسجد الحرام، وسدّوا طریق الحجاج الإیرانیین الغیارى المؤمنین عن بیت الحبیب، هم ضالون مخزیّون یعتبرون بقاءهم على عرش السلطه الظالمه رهناً بالدفاع عن مستکبری العالم، والتحالف مع الصهیونیه وأمیرکا، والسعی لتحقیق مطالبهم، ولا یتورّعون فی هذا السبیل عن أیه خیانه.

تمضی الیوم قرابه السنه على أحداث منى المدهشه، التی قضى فیها عده آلاف نحبهم مظلومین فی یوم العید، وبثیاب الإحرام، تحت الشمس، وبشفاه ظامئه. وقبل ذلک بفتره وجیزه تضرّج عددٌ من الناس فی المسجد الحرام بدمائهم وهم فی حال عباده وطواف وصلاه. الحکام السعودیون مقصّرون فی کلا الحادثتین، وهذا شیء أجمع علیه کل الحاضرین والمراقبین و المحللین التقنیین. وقد طرحتْ ظنونٌ من قبل بعض المختصین حول عمدیه الحادث. ومن المؤکد و القطعی وجود تعلل وتقصیر فی إنقاذ أرواح الجرحى الذین ترافقت أرواحهم العاشقه وقلوبهم المشتاقه فی یوم عید الأضحى مع ألسنتهم الذاکره لله والمترنّمه بالآیات الإلهیه. لقد زجّهم الرجال السعودیون المجرمون القساه القلوب مع الموتى فی کانتینرات مغلقه، وقتلوهم شهداءً بدل معالجتهم ومساعدتهم أو حتى إیصال الماء لشفاههم الظامئه. فقدتْ عدهُ آلاف من العوائل من بلدان مختلفه أحباءها، وفُجعت شعوبها. وقد کان هناک قرابه الخمسمائه شخص من الجمهوریه الإسلامیه بین هؤلاء الشهداء. ولا تزال قلوب العوائل جریحه مکتویه، ولا یزال الشعب حزیناً غاضباً.

وبدل أن یعتذر حکام السعودیه ویبدوا ندمهم ویلاحقوا المقصّرین المباشرین فی هذه الحادثه المهوله قضائیاً، تملّصوا بمنتهى الوقاحه وعدم الخجل حتى من تشکیل هیئه تقصّی حقائق دولیه إسلامیه. وبدل الوقوف فی موضع المتهم وقفوا فی موضع المدّعی، وأعلنوا بخبث و استهتار أکبر عن عدائهم القدیم للجمهوریه الإسلامیه ولکل رایه إسلامیه مرفوعه ضد الکفر والاستکبار.

أبواقهم الإعلامیه، سواء الساسه الذین تعدّ تصرفاتهم حیال الصهاینه وأمیرکا عاراً على العالم الإسلامی، أو مفتوهم غیر الورعین و آکلو الحرام الذی یفتون علانیه بخلاف الکتاب والسنه، إلى مرتزقتهم الصحافیین الذین لا یمنعهم حتى الضمیر المهنی من الکذب وصناعه الأکاذیب، تسعى عبثاً إلى اتهام الجمهوریه الإسلامیه بحرمان الحجاج الإیرانیین من حجّ هذه السنه. الحکام المثیرون للفتن الذین ورّطوا العالم الإسلامی فی حروب داخلیه وقتل وجرح للأبریاء عن طریق تأسیس وتجهیز الجماعات التکفیریه الشریره، وراحوا یغرقون الیمن والعراق والشام ولیبیا وبلدان أخرى فی الدماء، هم متلاعبون سیاسیون لا یعرفون الله، ویمدون ید الصداقه نحو الکیان الصهیونی المحتل، مغمضین أعینهم عن آلام الفلسطینیین ومصائبهم المهلکه، وینشرون مدیات ظلمهم وخیانتهم إلى مدن البحرین وقراها. الحکام عدیمو الدین والضمیر الذین خلقوا فاجعه منى الکبرى، وانتهکوا، باسم خدمه الحرمین، حرمه الحرم الإلهی الآمن، وقتلوا ضیوف الله الرحمن فی یوم العید فی منى، وفی المسجد الحرام قبل ذلک، یتشدّقون الآن بعدم تسییس الحج، ویتهمون الآخرین بالذنوب الکبرى التی ارتکبوها هم، أو تسببوا بها.

إنهم مصداق تامّ للبیان القرآنی الکریم الساطع بالأنوار: «وَإِذا تَوَلّىٰ سَعىٰ فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَیُهْلِکَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ» (۵)، «وَإِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّهُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهادُ» (۶). وفی هذه السنه أیضاً تفید التقاریر أنه فضلاً عن صدّ الحجاج الإیرانیین وحجاج بعض الشعوب الأخرى، وضعوا حجاجَ باقی البلدان ضمن نطاق سیطرات ومراقبات غیر معهوده بمساعده الأجهزه التجسسیه الأمیرکیه والصهیونیه، وجعلوا بیت الله الآمن غیر آمن على الجمیع.

على العالم الإسلامی، سواء الحکومات أو الشعوب المسلمه، أن یعرف حکام السعودیه، ویدرک بنحو صحیح حقیقتهم الهتّاکه غیر المؤمنه التابعه المادیه. على المسلمین أن لا یترکوا تلابیب الحکام السعودیین على ما تسبّبوا به من جرائم فی کل العالم الإسلامی. وعلیهم أن یفکروا تفکیراً جاداً بحلّ لإداره الحرمین الشریفین وقضیه الحج بسبب سلوکهم الظالم ضد ضیوف الرحمن. التقصیر فی هذا الواجب سیعرض الأمه الإسلامیه مستقبلاً لمشکلات أکبر.

أیها الإخوه و الأخوات المسلمون، مکان الحجاج الإیرانیین المشتاقین المخلصین خالٍ هذه السنه فی مراسم الحج، لکنهم حاضرون بقلوبهم، وهم إلى جانب الحجاج من کل أرجاء العالم، وقلقون على حالهم، ویدعون أن لا تستطیع الشجره الملعونه للطواغیت أن تنالهم بسوء. إذکروا إخوتکم وأخواتکم الإیرانیین فی أدعیتکم وعباداتکم ومناجاتکم، وادعوا لرفع المعضلات عن المجتمعات الإسلامیه وتقصیر أیدی المستکبرین والصهاینه وعملائهم عن الأمه الإسلامیه.

إننی أحیّی ذکرى شهداء منى و المسجد الحرام فی العام الماضی، وشهداء مکه فی سنه ۶۶ [۱۹۸۷ م]، وأسأل الله عزّ و جلّ لهم المغفره والرحمه وعلوّ الدرجات، و أبعث السلام لسیدنا بقیه الله الأعظم روحی له الفداء، سائلاً دعاءه المستجاب لرفعه الأمه الإسلامیه ونجاه المسلمین من الفتنه وشرور الأعداء.

و بالله التوفیق و علیه التُکلان
آخر ذی‌ القعده ۱۴۳۷

 

Related posts

Leave a Reply

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *